برلين – (د ب أ):

تعتبر الخوذة من التجهيزات المهمة والإلزامية عند قيادة الدراجات النارية؛ نظرا لأن الاستغناء عنها قد يهدد حياة راكب الدراجة النارية. ودائما ما يظهر تساؤل حول النوع الأكثر أمانا في ظل وجود الكثير من الموديلات، وفيما يلي نظرة عامة حول ما يجب مراعاته عند اختيار الخوذة والمواد المستعملة لتصنيعها.

وأوضح فرانك بريمر، من شركة بولو للملابس والملحقات، أن الخوذة الكاملة للوجه هي الشكل الكلاسيكي لخوذة الدراجة النارية، وتعتبر الخوذة الشاملة والصالحة لجميع الاستخدامات وطرازات الدراجات، وهي توفر أكبر قدر من السلامة؛ لأن حمايتها تمتد حتى منطقة الذقن بشكل كامل، وتختلف أسعار هذه النوعية من الخوذات باختلاف تجهيزاتها مثل حاجب الشمس أو نظام الاتصال اللاسلكي.

ويعتمد رالف شيفزيج، مدرب الدراجات النارية في نادي السيارات “أوروبا”، على الخوذة المطوية، والتي تتمتع براحة الخوذة المفتوحة من خلال آلية الطي لتظهر فائدتها في مواقف مثل الانتظار في إشارات المرور في الصيف، ومن ناحية أخرى توفر الحماية، التي تتمتع بها الخوذة الكاملة للوجه، وينصح شيفزيج في الوقت ذاته بالابتعاد عن الخوذات، التي يتم رفع جزء الذقن فيها لأعلى.

خوذة قابلة للطي

ومن جانبه، أضاف تيل فيرجس أن هناك خوذات القابلة للطي يتم اختبارها أيضا كخوذات مفتوحة، ومع ذلك ينصح رئيس تحرير مجلة “موتورراد نيوز” أن تتم القيادة بالخوذة مغلقة، معللا بأن الإصابات في هذه المنطقة تكون صعبة، على الرغم من أنها تكون غير خطرة على الحياة.

ويرى شيفزيج أن الخوذة القابلة للطي تكون أكثر خطورة أثناء السقوط وهي مفتوحة مقارنة بالخوذة من النوع المفتوح مثلا، فقد يحدث أن تثبت على وضعية رفعها أثناء السقوط مسببة أضرارا كبيرة لمنطقة الرقبة، ومع ذلك فإن الخبراء يجمعون على أن الخوذة القابلة للطي تمثل الحل الوسط الناجح لتحقيق السلامة والراحة.

وأشار فيرجس إلى الخوذات المفتوحة تسهل الأمر على أصحاب النظارات، ويشهد هذا التصميم فترة ازدهار حقيقي من خلال الاتجاه إلى موديلات الريترو مع موديلات مثل تريومف Bonneville أو بي إم دبليو R nineT، وللتنزه في الشوارع قد يناسب هذا، لكن مع السرعات العالية لا تكون الخوذات المفتوحة مناسبة.

وأوضح شيفزيج أن كل حشرة من الممكن أن تصيب الوجه مثل الحجر، ومن واقع تجربته قال فيرجس أنه بدلا من الحشرات قد تكون الحجارة ذاتها هي التي تصيب الوجه، وقد لا تتمثل الخطورة هنا في الألم فقط، ولكن في تشتيت الانتباه بشكل مفاجئ.

وتوفر الخوذات، التي تعرف باسم قبعة الدماغ “Brain Caps”، مستوى أقل من السلامة، وهي عبارة عن قبعة صدفية تنتهي فوق الأذنين وتستهوي قائدي طرازات Chopper، لكنها في الوقت ذاته تلقى تحذيرا شديدا من استخدامها.

المواد المستخدمة

ومن المعايير المهمة، التي يجب أن توضع في الاعتبار عند اختيار الخوذة، مسألة المواد المستخدمة؛ فاللدائن الحرارية أقل جودة من المواد الأخرى مثل ألياف الأراميد والزجاج أو الكربون على سبيل المثال، وأقل في السعر بطبيعة الحال.

وأوضح بريمر أن الخوذة من الممكن أن يتم اختيارها بحيث تلبي متطلبات الحماية المعتمدة على سرعة وقوة الدراجة، والتي تختلف مثلا من سكوتر سرعته القصوى لا تتجاوز 40 كلم عن دراجة نارية قوتها 200 حصان. وينصح الخبير الألماني في الوقت ذاته بطلب المشورة في المتجر وعدم الاعتماد على مظهر الخوذة لشرائها عبر شبكة الإنترنت.

وينصح بتجريب ارتداء الخوذة والتحقق من مدى مناسبتها لحجم الرأس، وأضاف بريمر أنه على الرغم من أن العديد من قائدي الدراجات يختارون الخوذة الكبيرة، إلا أنه وفي الوقع لابد أن تكون في بداية ارتدائها ضيقة بسبب المواد الداخلية مثل البوليسترين والإسفنج، والتي تتناسب مع حجم الرأس مع الوقت.

2 responses to “نصائح ذهبية لاختيار خوذة الدراجة النارية”

  1. hello!,I like your writing so a lot! share we communicate more approximately your article on AOL?
    I require an expert in this space to resolve my
    problem. Maybe that is you! Taking a look forward to look you. http://wulanwandari.doodlekit.com

  2. DRB says:

    Μy partner and I abѕolutely love yoᥙr blog and find almost all of your post’s to bbe precisely whɑt I’m lookіng for.
    can yօu offer guest writers to wrіte content to sіit your needs?
    I wⲟuldn’t mind publishing a post or еlaborating on some
    of tһe subjects yoս write concerning here. Again, awesome web log!

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *